مستجدات التنمية البشرية

مهارات و فن التواصل

مستجدات التنمية البشرية

ابحث في الموقع

 إذا كنت تحضر حلقة دراسية -والتي تكون حلقة دراسية عامة غالباً -قمت أنت أو شركتك بالدفع من أجل المشاركة فيها، فاجعل هدفك الأول هو تعلم شيء جديد. ومع ذلك، فإن كل الأشخاص الموجودين في هذا الحدث قد تواجدوا من أجل تعلم الأشياء نفسها. وبسبب استعدادهم لتعلم أشياء جديدة، فهم منفتحون أيضاً على مقابلة أشخاص جدد، أشخاص لهم نفس طريقة التفكير. أقترح أن تحضر جميع الحلقات الدراسية الممكنة، وأن تحاول مقابلة اثني عشر شخصاً على الأقل في كل منها.

دائماً عندما ما أحضر حلقة دراسية، أقابل شخصية مهمة, أو تلاقي صدفة مع شخص أعرفه وأقوي علاقتي معه.

 

يشترك جميع الحاضرين في قاعة الحلقة الدراسية في معرفة موضوع الحلقة ومقدم العرض. وبذلك سيكون التبادل الفكري للمعلومات في أعلى مستوياته لك ولأي شخص تسعى للتواصل معه. ويمكنك التحرك بشكل عشوائي تقريباً بين المستمتعين في التحدث معهم. إذا ذهبت للحلقة الدراسية مع شخص تعرفه، فلا تجلس أو تتحدث معه طوال الوقت. عن طريق تجنب ذلك، ستكون لديك أكبر فرص لتكوين علاقات جديدة. كذلك من السهل للغاية أن تقوم بتحديد مواعيد ومقابلات مع أي شخص تقريباً في القاعة بعد انتهاء الحلقة الدراسية؛ ومن بينهم المحاضر إذا كنت على درجة كافية من الكفاءة والمهارة. كمحاضر، كثيراً ما يسألني الناس عما إذا كنت أحتاج إلى من يقلني إلى المطار، أو أحتاج لأي نوع آخر من المساعدة، وبذلك يصبحون قادرين على التواصل وتكوين علاقة معي. وباعتباري الطرف المتلقي في عملية التواصل، دعني أخبرك أن ذلك يفلح. فأنا أقدر عرض التوصيل للمطار أو تناول الغداء، والآخرون يقدرون التواصل معي.

 

 

 

أخبارنا على جوجل بلس