مستجدات التنمية البشرية

مهارات و فن التواصل

مستجدات التنمية البشرية

ابحث في الموقع

 فكر قبل أن تتصرف. ثم تصرف!

فكر في الأشخاص الذين عرفتهم لمدة 10 أو 20عاماً. فكر في قيمتهم وأهميتهم اللتين أثرتا على نجاحك في حياتك المهنية وفي الحياة. والآن فكر في مستشاريك الموثوق بهم، وتعمق بتفكيرك إلى كيفية تواصك معهم. إذا كان بعضهم أقاربك -أو حتى والديك -فهذا تواصل أسري. ولكن الأشخاص الآخرين هم هؤلاء الذين قابلتهم أثناء مسيرة حياتك؛ والذين ارتبطت معهم لدرجة أن حياتك كانت ستكون أقل منزلة، وربما أقل بكثير، بدون علاقاتك معهم.

يختص جزء من هذا القسم بكيفية تكوين المزيد من العلاقات. ولكن الجزء الأكبر هو قدرتك على الاتصال بمصادر الخاصة والاستفادة منها، وقدرتك على اكتشاف كيفية تكوينك لأقوى علاقاتك. ثم, وبمجرد أن تنتهي من ذلك, فإنني أدعوك إلى تكرار تلك العملية.

 

 وستفيد النتيجة النهائية كلاً منا. فسينتهي بك الحال إلى تكوين العلاقات التي تريدها والنجاح الذي يصاحب تلك العملية. كذلك ستوصي الآخرين بقراءة هذا المقال ، وربما تحصل على الدورة التدريبية المتاحة على الإنترنت ، أو تقوم بشراء ملفات التحميل على أجهزة iPod، أو ببساطة ترسل إلي رسالة تشكرني فيها (وأرجو ألا تبخل علي بها).

 

أحد أكثر مظاهر التواصل تشويقاً هو أنه ربما كان لا يقدر بثمن. ووظيفتك هي إضافة أكبر عدد ممكن من جواهر التواصل عن طريق العثور على المناجم, والتنقيب عن الأحجار الكريمة, ثم تلميعها إلى أن تصبح لا تقدر بثمن.

حقيقة عامة عن التواصل الفارق الوحيد بين ما أنت عليه الآن, وما ستكون عليه العام التالي في نفس الوقت هو الأشخاص الذين تقابلهم والكتب التي تقرؤها. –تشارلي "الرهيب" جونز, مؤلف Life Is Tremendous 

"هيوستن, لدينا اتصال". الاستعداد للتواصل مع الغراباء.

 

لمدة تزيد عن 40 عاماً، كان تشارلي "الرهيب" جونز مؤمناً بالمقولة الخرافية: "الفارق الوحيد بين ما أنت عليه الآن، وما ستكون عليه العام التالي في نفس الوقت هو الأشخاص الذين تقابلهم والكتب التي تقرؤها". فكر في ذلك لدقيقة واحدة. وبعد ذلك، ضع قائمة بالكتب التي تنوي قراءتها هذا العام والأشخاص الموجودين في قائمة "الأشخاص الذين يجب مقابلتهم" الخاصة بك. هل تريد رهاناً؟ إنني أراهنك أنك لا تمتلك أياً من القائمتين. ماذا عن وضع هاتين القائمتين الآن إذن؟

"الكتب التي سأقرؤها:

1. _________________________

2. _________________________

3. _________________________

الأشخاص الذين أود مقابلتهم والذين بإمكانهم أن يؤثروا في حياتي المهنية والذين سأقابلهم العام أياً كان الثمن:

1. _______________________

2. _______________________

3.________________________

والآن وبعد الانتهاء من ذلك، يبقى بند صغير: التنفيذ. من واقع خبرتي، "التنفيذ" هوشي "سوف يفعله معظم الناس بمجرد أن يحين وقته المناسب، أو يجدون الوقت لعمله". يا له من هراء عديم القيمة. لأي سبب من الأسباب الغبية، يعوق الناس نجاحهم (ليس أنت بالطبع) من خلال تبرير عدم التنفيذ العملي، أو على الأقل تأخيره. وإنني أتساءل دوماً عما سيفعله هؤلاء الأشخاص إذا ما أصيب أي منهم بأزمة قلبية، فهل سيقولون: "سأذهب إلى المستشفى بمجرد أن أجد الوقت المناسب".

 

 

 

أخبارنا على جوجل بلس