مستجدات التنمية البشرية

مهارات و فن التواصل

مستجدات التنمية البشرية

ابحث في الموقع

 سأقوم خلال الأعوام الثلاثة المقبلة بتأليف كتاب يحمل عنوان sales Balls , ويعد هذا الكتاب جزءاً من الإجابة عما نحتاجه لتحقيق التواصل وتكوين العلاقات, ولكي تصبح شخصاً أكثر نجاحاً، ولكي تحقق أهدا

فك وتطلعاتك، ولكي تصبح قادراً على تحقيق أحلامك، فلابد أن تكون قادراً على العمل والتصرف. وتعد شجاعتك وتركيزك وإصرارك وقدرتك على التواصل مع الآخرين والتفاعل معهم بصورة تجعلهم يرغبون في الاستجابة بالتواصل معك جزءاً من هذا العمل. وهناك أربعة أسباب وراء خوف معظم الناس من التواصل مع الآخرين أو ترددهم في ذلك وهي: عدم الاستعداد للتواصل، أو الشعور بالخوف من نبذ الآخرين، أو صورة الذات الضعيفة، أو نقص تقدير الذات.

 

عدم الاستعداد هو حالة يمكن وصفها بأفضل صورة على أنها حالاً من العصبية تشعر بها عندما تقدم على إلقاء حديث أمام جمع من الناس, أو عند أدائك لامتحان لم تقم بالمذاكرة جيداً لاجتيازه. وتعد أفضل طريقة للتغلب على ذلك الخلل هي تخصيص الوقت وتحديد مواعيد مع نفسك من أجل الاستعداد والالتزام بها. خصص وقتاً أكثر مما تحتاج، وحاول أن تتخيل نفسك بالفعل في هذا الموقف. وبعبارة أخرى، كن مستعداً لأي احتمالات يمكن حدوثها في إطار ما تحاول أن تنجزه. فعلى سبيل المثال، إذا كان الأمر يتعلق بحديث، فلا تقم فقط بالاستعداد والتدريب على إلقائه، ولكن قم بإعداد 10-15 سؤالاً من المحتمل أن طرحها الحضور عليك, ومن ثم قم بإعداد إجابات مناسبة لكل سؤال من تلك الأسئلة.

 

الخوف من الرفض شعور مشترك لدى جميع الناس. فيتعرض الرجال للرفض بصورة مبكرة في الحياة أكثر من النساء، وغالباً ما يكون ذلك بسبب رفض الفتيات الارتباط بهم في سن مبكرة. ويعد الرفض في مهنة المبيعات هو أكبر الأسباب التي تؤدي إلى ترك تلك الوظيفة (سوء الإدارة هو ثاني أكبر الأسباب). ويعد السبيل الوحيد التغلب على الخوف من الرفض هو أن تنعم بلذة القبول وتهيئ نفسك ذهنياً بالتفكير قائلاً لنفسك: "كل شخص يرد علي  ب "لا" يقربني من الحصول على إجابة ب"نعم".

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أخبارنا على جوجل بلس