مستجدات التنمية البشرية

مهارات و فن التواصل

مستجدات التنمية البشرية

ابحث في الموقع

كيف يؤثر التوجه على النتائج "أنا لا أقول إن التوجه الإيجابي قادر على مساعدتك على النجاح بل أقول إن التوجه الإيجابي سيجعلك ناجحًا".
-نورمان فنسنت بيل
ما من أحد على الإطلاق يلعب دورًا مهمًّا في شعورك بالرضا والسعادة في عملك وتحقيق التقدم والتطور فيه أكثر من رئيسك.

 

وبعض الناس محظوظون بما يكفي لأن يعملوا مع رئيس يمثل القائد والمعلم والمشرف, في حين أن البعض الآخر قد يعملون مع عكس هذه الشخصية تمامًا. وبغض النظر عن رئيس العمل الذى وضعه القدر في طريقك, يمكنك أن تحقق أقصى استفادة منه من خلال دراسة أهداف رئيسك وأسلوبه وعاداته في العمل بحيث تتمكن من التصرف وفقًا لذلك. لقد عملت "لندا" في وقت مبكر للغاية من عملها في قسم المشتريات مع "كارول" مديرة المشتريات وهى شخصية دقيقة في عملها وتتوقع من العاملين معها أن يكونوا على نفس القدر من الدقة. فقد لا حظت أن "كارول" كانت دائمًا ما تكون على مكتبها قبل عشر دقائق من بدء وقت العمل الرسمي وأنها ترتب عملها بعناية, وأنه دائمًا ما يكون لديها مكان لكل شيء وأنها تضع كل شيء في مكانه. وقد كان رئيس "لندا" السابق شخصًا غير منضبط وكانت عادات "لندا" في العمل عندما كانت تعمل معه تعكس ذلك. فقررت أن تغير طرقها في العمل؛ حيث أصبحت تأتى للعمل في وقت مبكر بعض الشيء عن رئيستها, وترتب مكتبها بشكل منظم للغاية بل وترتدى ملابسها بشكل رسمي متحفظ بعض الشيء. وقد مهد ذلك الطريق لإقامة علاقة ناجحة بينها وبين "كارول" كما أدى إلى عملها بسعادة ولفترة طويلة ولتقدمها في العمل بسرعة.



 افعل ولا تفعل في التعامل مع رئيسك
إليك بعض الإرشادات الأساسية التي ستساعدك على تطوير استراتيجيات التأقلم لديك لكى تحسن التعامل مع رئيسك في العمل.

افعل
راقب نماذج الأشخاص الذين يتوافقون مع رئيسك في العمل؛ فهم في النهابة قد تعلموا كيف يتعاونون معه. حاول أن تتعلم منهم وتسير على دربهم.
فكر في أنك قد تكون مسئولاً إلى حد ما عن سوء علاقتك برئيسك في العمل. تذكر أن أية علاقة تتوقف على الطرفين. وعلى الرغم من أنك غير قادر على تغيير رئيسك, يبقى بإمكانك أن تغير طريقة تصرفك, لذلك تحمل مسئوليته هذا الأمر وقم بما يُحدِث تغييرًا إيجابيًّا على علاقتك به.
حاول أن تجعل عمل صاحب العمل الذى تعمل فيه أسهل من خلال عرضك عليه أن تتحمل مسئولية المهام التي لا يحب أن يقوم بها.


راقب تغير حالة رئيسك المزاجية. حدد اوقات اليوم وأيام الأسبوع التي يكون فيها متفتحًا وقادرًا على تقبل كل جديد.
أخبر رئيسك بما تشعر به من معاملته لك, ولا تخف مشاعرك. انتظر حتى يهدأ وناقش معه ما تشعر به ثم تحدث إليه بهدوء وعلى انفراد طبعًا.
انتبه للتقدم الذى تحرزه. إذا لم تحظ بالنجاح الذى ترغب فيه أعد تقييم طريقة تعاملك مع رئيس عملك وتبع طريقة أخرى إذا اقتضى الأمر ذلك. كن صبورًا ولا تتوقع أن يحدث كل ذلك مرة واحدة.

لاتفعل
لا تجادل صاحب العمل الذى تعمل فيه وتعارض سلطاته, حتى إذا كنت تختلف مع رأيه في موقف معين.
لا تأخذ النقد على محمل شخصي. حتى إذا تصرف معك رئيسك بشكل ملائم, فمن المفيد أن تفصل بين عملك, والذى بإمكانك أن تتحمله, ورئيسك الذى تعجز عن تحمله.
لا تضع نفسك في موضع نقد من خلال سعيك وراء الحصول على موافقة رئيسك دون أن يطلب منك ذلك. افعل بعض الأمور, وأخبره بها... في وقت لاحق.


لا تؤذ رئيسك بالتحدث عنه من وراء ظهره. كن وفيًّا له!
لا تتخطَّ رئيسك إلا إذا كان في ذلك ضرورة, كأن تكون حالة طارئة أو موقفًا متأزمًا؛ فانتهاك التسلسل القيادي دائمًا ما يؤدى إلى مزيد من المشكلات لا حلها.
وقبل كل شيء لا تفقد احترامك لذاتك فإذا فشلت استراتيجياتك في الانسجام معه وأصبح التغيير أمرًا مستحيلاً افعل ما عليك القيام به لكى تحافظ على ثقتك بذاتك واحترامك لها حتى إذا كان ذلك يعني أن تبحث عن وظيفة أخرى ورئيس جديد.
"إن الأحكام الأخيرة التي نصدرها على الناس يجب أن تقوم على الأدلة والنتائج لا الكلمات أو النوايا".

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد

أخبارنا على جوجل بلس